عملية أطفال الانابيب – مراحله وطرق العلاج
أطفال الانابيب

أطفال الأنابيب

الغاية من عملية أطفال الانابيب مساعدة المرأة لتصبح حاملاً ومعالجة مشكل العقم سواء كانت عند المرأة أو الرجل ، حيث تضمن بعض الاشخاص :
:

  • وصول المرأة لمرحلة عمرية يصعب عليها الإنجاب
  • مشكلات أو انغلاق في الأنابيب، أو التهابات في بطانة الرحم.
  • مشاكل الخصوبة عند الرجل،حيث تشمل انخفاض كمية الحيوانات المنوية.
  • أو حتى عدم القدرة على الإنجاب دون وجود أسباب واضحة لذلك (Unexplained Infertility)

مخاطر العلاج بأطفال الأنابيب

في رحلة العلاج بأطفال الأنابيب لابد من الاستعداد النفسي والجسدي والمادي للزوجين

حيث تشمل عدد من المخاطر والعقبات في رحلة العلاج وهي كما يلي :

  • في بعض الحالات النادرة تعمل بعض الادوية العلاجية على احداث متلازمة فرط الاباضة (OHSS – Ovarian Hyperstimulation Syndrome)، وهي تعمل على تراكم السوائل في تجويف الصدر والبطن والشعور بالانتفاخ وألم في البطن وعدد من الاعراض الاخرى المصاحبة لتناول الادوية
  • يمكن أن تظهر ردة فعل من الأعضاء الموجودة بجانب المبيضين أثناء سحب البويضة بسبب مواد التخدير أو العدوى والنزيف سواء كان التأثير على  الأمعاء أو المثانة البولية 
  • ومن المخاطر أيضاً ظهور حمل متعدد الاجنة عند إعادة أكثر من جنين إلى الرحم وهذا يؤدي الى حدوث مخاطر الولادة المبكرة وانخفاض وزن المولود 

الاستعداد للعلاج

قبل البدء في عملية أطفال الأنابيب لابد من إجراء عدد من الفحوصات للزوجين

لمعرفة مدى إمكانية إجراء العملية، وهي كما يلي

  • فحص مخزون المبيض (Ovarian reserve test).
  • فحوصات للكشف عن العدوى (Infection disease test).
  • فحوصات خاصة بالرحم (Uterine exam).
  • تحليل السائل المنوي (Semen analysis).

خطوات إجراء عملية أطفال الأنابيب

توجد خمس مراحل في عملية أطفال الأنابيب:

1. تحفيز المبيض لإنتاج البويضات

يقوم الطبيب بإعطاء أدوية تسمى  أدوية الخصوبة خاصة للمرأة

تعمل على تحفيز المبيض لإنتاج البويضات،

ومن المعروف أن المرأة تُنتج  بويضة واحدة كل شهر،

وتعمل أدوية الخصوبة على جعل المبيض يُنتج عددًا من البويضات في آن واحد.

خلال هذه المرحلة يقوم الطبيب بمراقبة نمو البويضات في المبايض عند المرأة

من خلال الأمواج فوق الصوتية عبر المهبل، بالإضافة إلى خضوعها لفحوصات الدم لمعرفة المستويات الهرمونية لديها.

2. سحب البويضات 

هي عبارة عن إجراء جراحي بسيط يتمثل بسحب الجريبات (Follicles)،

ويتم عمل هذه الخطوة بهدف استخراج البويضات من رحم المرأة،

ويتم إجراؤه غالبا عند اقامة المرأة ليوم واحد في العيادة ، مع وضع تخدير للمرأة حتى لا تشعر بالألم

يقوم الطبيب في هذه الخطوة بإدخال ابرة طويلة دقيقة عبر المهبل إلى داخل المبايض ثم إلى الجريب (Follicle) الذي يحتوي على البويضات،

ويكون ذلك عن طريق فحص الامواج فوق الصوتية

وتكون الابرة متصلة بجهاز شفط يعمل على سحب البويضات والسائل من كل جريب

بحيث يسحب بويضة واحدة في كل مرة وتتم هذه العملية في كلا المبيضين

و في بعض الحالات النادرة قد تكون المرأة بحاجة لعملية جراحية بالمنظار لسحب البويضات. 

3. التلقيح والإخصاب

في هذه المرحلة يتم أخذ الحيوانات المنوية من الرجل وادخالها مع البويضات الجيدة من التي تم سحبها من رحم المرأة ووضعها في داخل خلية موجودة تحت المراقبة وتسمى هذه العملية بعملية التلقيح

يدخل الحيوان المنوي عادةً إلى داخل البويضة بعد ساعات قليلة من التلقيح، 

إذا لاحظ الطبيب أن احتمالية الإخصاب قد تكون منخفضة يمكن أن يعمل على ادخال حيوان منوي بشكل اصطناعي مباشرة الى داخل البويضة
وتدعى هذه العملية بحقن الحيوانات المنوية المجهرية (ICSI – Intracytoplasmic Sperm Injection).

4. النمو المبكر للجنين

في هذه المرحلة تبدأ البويضة المخصبة بالانقسام لتصبح جنينًا 

ويعمل الأطباء في المختبر بفحص الجنين بشكل مستمر للتأكد من أنه ينقسم كما هو متوقع،

ويتم عمل تشخيص وراثي يُسمى التشخيص الوراثي قبل الزرع (PGD – Preimplantation Genetic Diagnosis)، ويكون ذلك قبل إعادة الجنين لجسم المرأة.

وما يميز هذه المرحلة قدرة الوالدين على اختيار الأجنة التي لا تحمل متلازمات لصفات وراثية معينة من الممكن أن تنتقل للأبناء

5. نقل الأجنة

في المرحلة الاخيرة يتم اعادة البويضات في العيادة من يوم إلى خمسة أيام ،

ولايتم تخدير المرأة في هذه المرحلة يقوم الطبيب بإدخال انبوب طويل ورفيع يحتوي على الاجنة المخصبة الى الرحم ، وعند انغراس الجنين في جدار الرحم ومواصلة النمو يحدث الحمل ،

وفي حال ارجاع اكثر من جنين واحد الى الرحم يمكن ان يؤدي الى حدوث حمل متعدد الأجنة 

مرحلة التعافي في عملية أطفال الأنابيب

بعد الانتهاء من عملية زرع الأجنة يطلب من المرأة ان تأخذ قسط من الراحة طيلة اليوم، ويمكنها ممارسة حياتها بشكل طبيعي لكن بدون أن تقوم بأعمال أو أنشطة شاقة أو قاسية 

ويخضع النساء في هذه المرحلة الى تناول العلاج الهرموني إما بالأقراص أو  بالحقن مدة 10 -12 أسابيع بعد إرجاع الأجنة إلى داخل الرحم.

بعد انقضاء مدة 12 – 14 يومًا من لحظة إعادة الأجنة إلى داخل الرحم تحتاج المرأة إلى أن تعود مرة أخرى للمختبر لإجراء فحص الحمل 

بعد علاج الخصوبة بواسطة أطفال الأنابيب يجب مراجعة طبيب نسائي على الفور في حال ظهرت واحد أو أكثر من الأعراض الآتية:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أكثر من 38 درجة.
  • آلام في منطقة الحوض.
  • ظهور نزيف من المهبل.
  • ظهور دم في البول.

اقرأ أيضاً

عملية تجميل الانف في جورجيا

المنتجعات السياحية العلاجية في جورجيا

عملية زراعة الاسنان في جورجيا

الندوب – علاجها وطرق ازالتها

Comments

Leave a Reply